Test Types

لمن لديهم جهاز تنظيم ضربات القلب

تتوفر خدمة جديدة تسمح لمن لديهم جهاز تنظيم ضربات قلب بأن يخضعوا لفحوصات تصوير بالرنين المغناطيسي، وذلك على عكس ما كان الوضع عليه في السابق. يتم في المرحلة التي تسبق فحص MRI إجراء اختبارات أولية لمعطيات الجهاز من أجل التحقق من ملاءمته للتصوير دون تعريض جهاز تنظيم ضربات القلب لأي خطر. وبالإضافة إلى طاقم عمل الفحص المعتاد، فقط قمنا بإضافة وجود لأخصائي أمراض قلب طوال إجراء التصوير ومراحل الفحص الأولية.

الرأس والرقبة – أنف وأذن وحنجرة

يشمل هذا الفحص الجيوب الأنفية والتجويف الأنفي، فضلاً عن القنوات السمعية والأهرام والبلعوم والحنجرة والأوعية الدموية العنقية والغدد الليمفاوية والغدد اللعابية والغدة الدرقية والأنسجة والتجاويف التي تتخللها وقاعدة العنق.

كامل الجسم – Total Body

يتم باستخدام مادة التباين السماح بإجراء مسح لجميع أجزاء الجسم من أجل إجراء تقييم بالغ الدقة لأمراض الأورام. ووفقا لأحدث المؤلفات الطبية، فإن الأمر يتعلق بالفحص الأكثر فعالية وتطورًا للكشف عن الأمراض المنتشرة أو النقيلية.

البروستاتا (MRP)

من بين جميع فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي للبروستاتا، فإن فحص MRI هو الوسيلة الأكثر تقدمًا ودقة لتشخيص وعلاج المشاكل المرتبطة بالبروستاتا. كما أن الطاقم الطبي الذي يُشرف على الإجراء هو من بين الأمهر في هذا المجال، وذلك من مراحل الفحص الأولى وحتى مرحلة التفسير والتي يتم إجراؤها من قبل أخصائي أشعة خضع لتدريب تخصصي في هذا المجال.

MRU – الجهاز البولي

وهو فحص مخصص لإظهار مكوّنات الجهاز البولي بحيث يشمل أيضًا الكلى والحالبين والمثانة. يدمج الفحص بين العرض التشريحي لمكونات الجهاز البولي وبين التقييم الوظيفي ويشتمل على حَقن مادة تباين في الوريد. كما أن الفحص يساعد من بين أمور أخرى على الكشف عن أمراض التهابية.

MRE – الجهاز الهضمي

هو فحص مبتكر ومتطور بحيث يتيح إظهار تجويف الأمعاء الدقيقة بطريقة مثلى. وهو يعتبر الأكثر فعالية من بين مجموع الفحوصات المقدمة، وخاصة في حالات التشخيص الأوّلي ومراقبة الاستجابة للعلاج والجراحة. تتمثل ميزته الكبرى في أنه غير باضع، وهو لا يتطلب الخضوع للإشعاع (وذلك نسبة إلى غيره من الفحوصات المقدمة) ولا ينطوي على استخدام مواد تباين.

القنوات الصفراوية والبنكرياس (MRCP)

يتعلق الأمر بوسيلة شائعة للتصوير بالرنين المغناطيسي للقنوات الصفراوية والبنكرياس. يُتيح هذا الفحص إظهارًا غير باضع للقنوات الصفراوية (داخل الكبد وخارجه) فضلاً عن أنابيب البنكرياس. يتعلق الأمر بفحص فعّال بصفة خاصة إذ يتم بهذه الطريقة الاستغناء عن استخدام القثاطير ومواد التباين وتجنّب الآثار الجانبية التي تُصاحب استخدامها.

الأوعية الدموية (MRA)

هو فحص لإظهار الأوعية الدموية ويشتمل على حَقن مادة تباين من أجل تحسين الصورة. باستخدام الرنين المغناطيسي، يمكن بسهولة الكشف عن أمراض الأوعية الدموية فضلاً عن المساعدة على العلاج دون ألم ودون الحاجة لإجراء فحص باضع.

الثدي (MRM)

يُتيح هذا الفحص إجراء تشخيص عالي الجودة لأمراض الثدي وبمستوى عالي من الدقة. يشمل الفحص الثدي، بما في ذلك منطقة الجدار الصدري والإبط والحلمة – وهي مناطق يتم إظهارها بشكل كامل وأكثر وضوحًا من وسائل التصوير الأخرى. حتى أنه يساعد في كثير من الحالات على تجنّب فحص الخزعة. يتم إجراء الفحص في مجال مغناطيسي دون استخدام الإشعاع، وهو يدوم لمدة 30 دقيقة تقريبًا ولا يتطلب استعدادات أولية.

الفحوصات البدنية (الصدر والبطن والحوض)

يتضمن فحص التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) الخاص بالجسم أعضاء القفص الصدري والبطن العلوي والسفلي والحوض. يتم استخدام الفحص من بين أمور أخرى لإجراء تشخيص مستهدف في المناطق التالية: الرئتان، جوف المنصف والقلب، الكبد، القنوات الصفراوية، الكلى والمثانة وغيرها. مع العلم أن معظم الفحوصات تتطلب حَقن مادة تباين.

المفاصل، الجهاز العضلي الهيكلي

يُظهر الفحص مجموعة الأنسجة التي تُشكل المنطقة التي يجري فحصها إذ يتم خلاله ملاءمة مِلَفّ مخصص لنفس المفصل (يتم بواسطته إجراء المسوحات). أما المفاصل التي يتم فحصها فهي: مفاصل الفك والكتف والكوع والمعصم والورك والركبة والكاحل. وبالإضافة إلى الفحص المعياري، يتم أحيانًا إجراء فحص صورة المفصل الشعاعية، والذي يشتمل على حَقن مادة تباين إلى داخل تجويف المفصل. من شأن هذا الفحص أن يُضيف الكثير من المعلومات التشخيصية فيما يتعلق بأسئلة معينة ذات صلة.

الجهاز العصبي (الدماغ والعمود الفقري)

يوجد في فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) المخصصة للجهاز العصبي نوعان من الاختبارات الشائعة وهي: الدماغ والعمود الفقري. أما فحوصات الدماغ فهي فحص تصوير لبنية وأنسجة الدماغ. يتم إجراء الفحص بمختلف المقاطع والترجيحات وفقا للتشريح الناحي ومع مراعاة المسألة الطبية. يشتمل الفحص على حَقن مادة تباين. ينقسم العمود الفقري إلى 4 مناطق: العنقية والظهرية والقطنية (أسفل الظهر) والعجزية. يتم في كل منطقة من بين المناطق خلال الفحص إظهار الحبل الشوكي والقناة الشوكية والفقرات والأقراص الفقرية فضلاً عن أجزاء أخرى. يُبرز الفحص بدقة متناهية المجموعة المتنوعة من الأنسجة الرخوة والأجزاء التي تُشكل العمود الفقري. يتم في بعض الأحيان وحسب الحاجة حَقن مادة تباين.